العدد:783
تاريخ: 20/ 9/ 2017
 

شؤون محلية

 توالت المؤتمرات النقابية، ونعرض فيما يلي أبرز ما طرح فيها من مطالب: نقابة عمال السكك ضرورة متابعة إصدار نظام الضابطة السككية وقانون الركب السككي، زيادة الرواتب والأجور والحد من الارتفاع الجنوني للأسعار، إعطاء بدل نقدي…
إن حالة أهم مؤسساتنا العلمية والإدارية باتت تشبه مستنقعاً لمياه راكدة لا يحرّكها سوى فقاعات ناجمة عن ضفادع تنتقل من مكان إلى مكان، ولا فعل لها أكثر من صوت النقيق! فالمراقب لمعظم مؤسساتنا العلمية والإدارية…
أعتقد ان الأزمة أرخت بظلالها على العديد من مفاصل الحياة في سورية ولا يكاد المواطن ينهض من حفرة إلا ويجد نفسه قد سقط في حفرة ثانية وهكذا تستمر الحفر ويستمر المواطن الجبّار بتجاوزها والنهوض منها.…
 صحيفة (النور) تتساءل: هل تستطيع بلدية اللاذقية تأمين فرص للفقراء الذين تحارب لقمة عيشهم بكسر بسطاتهم ومصادرة أرزاقهم لكي يعيشوا بكرامة البلد التي نصت عليها القوانين؟ متى يمارس الشعب سلطته وصوته في إيقاف هذا التعسف…
احفروا على لوح قبور الفقراء السوريين: هنا يرقد بقايا من كتب اسمه في اللوح المحفوظ: الشقي الأبدي، وفي سجلات التكفيريين الدواعش: الطريدة التي يجب أن تذبح، وفي سجلات المسؤولين: النسيّ المنسيّ، وفي سجلات أصحاب القرار…
 بدأت النقابات العمالية عقد مؤتمراتها النقابية من تاريخ 22/1/،2017 وأبرز ما طُرح فيها: نقابة عمال الصحة إعادة النظر بالبيروقراطية المتبعة في وزارة الصحة، والتأكيد على محاربة الفساد الإداري والمالي، وضرورة توفير الأدوية للأمراض المزمنة، وضبط…
 التقت (النور) المهندس منذر إبراهيم دويبة، المدير العام للمؤسسة الذي تحدث قائلاً: إن المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي باللاذقية إضافة إلى اهتمامها ومتابعتها لهدفها الرئيسي في إرواء المواطنين على كامل مساحة المحافظة، فإنها تعمل…
لاشك أن ما تحتفظ به ذاكرتي حتى الآن من مرحلة الطفولة في قريتي التي كانت تشتهر بشجرة التوت وتربية دودة الحرير هو صورة جارنا وهو يتجول بيننا ونحن نجمع شرانق القز أملاً في قطعة نمورة…
 ظهر الفساد في البر والبحر والأرض والتراب والشوارع والمنازل وعم بلاؤه الأنفس فتلوثت الروح وغاب سرها السامي بين تجاويفه المقيتة ليموت الخير فيها .. وتضمحل الإنسانية بدورها إن لم نقل شيعت بفضل الفاسدين إلى سرداب…
 أعتقد أنه لا يخالفني أحد إن قلت بأن الأزمات هي منبع الفوضى والفساد، وأن العمل في ظروف الأزمة يحتاج إلى رجال أزمة بكل معنى الكلمة يصدرون القرارات ويسهرون على تطبيقها وفرض عقوبات رادعة وحاسمة وحازمة…