العدد:804
تاريخ:21/ 2/ 2018
 

نزيه معروف لصحيفة «النور»: الشهور القادمة الكهرباء للأفضل

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

 تراجع وضع الكهرباء في مدينة اللاذقية خلال الأسبوعين الماضيين، وأصبح نظام التقنين متأرجحاً ومتقطعاً بغير ثبات واستقر على نظام 3 بـ 3 ساعات تتخللها فترات انقطاع ضمنها ليكون معدل الكهرباء ساعتين من أصل 3 ساعات بعد أن كان التقنين ثابتاً لشهور بمعدل 4 ساعات كهرباء بـ ساعتين انقطاع.

وبمتابعة خاصة لصحيفة (النور) حول وضع الكهرباء في اللاذقية وجهنا أسئلة المواطن لمدير كهرباء اللاذقية المهندس نزيه معروف الذي استقبلنا ووضح لنا بكل تعاون ورحابة صدر قائلاً:

الأسباب الأساسية لانقطاع التيار الكهربائي وزيادة ساعات التقنين هو الحمولة الزائدة التي حصلت بسبب انخفاض درجات الحرارة والطقس العاصف الذي أدى إلى خروج مجموعات التوليد وكثير من خطوط التوتر العالي خارج الخدمة، وعن استفسارنا حول حصول تقنين داخل تقنين قال: حصول ارتفاع الحمل المفاجئ هذا الحمل يؤدي إلى فصل بعض الخطوط، خطوط 66 ك فولط، حرصاً على الشبكة الكهربائية السورية من الانهيار الكامل الذي يؤدي إلى انقطاع الكهرباء عن كل سورية. وبتوضيح علمي أكثر قال: عند حصول ارتفاع حمل مفاجئ يوجد في بعض محطات التوليد حماية ترددية، هذه الحماية تقوم بفصل المحطة بشكل استثنائي حتى لا تؤدي لفصل الشبكة الكهربائية السورية بالكامل.

وعن سؤالنا حول إنشاء محطة توليد كهربائية في مدينة اللاذقية وهل بدأ العمل بها قال:

مازلنا قيد البحث عن أرض لإنشائها لأنها تحتاج إلى مساحة تقدر بين 300 و 400 دونم وإلى أرض مستوية، وكما تعلمون بأن طبيعة الأراضي في اللاذقية معظمها جبلي وغير مستو، كما يجب أن تكون الأرض ملكاً عاماً.

وبسؤال أخير توجهنا به لمدير كهرباء اللاذقية المهندس نزيه معروف حول تحسن الواقع الكهربائي في الفترة المقبلة قال:

سيكون هناك تحسن جيد بواقع الكهرباء نتيجة العقود الذي تم توقيعها من قبل الوزارة مع كل من إيران والعراق إذ سيجري إنشاء محطات توليد جديدة في سورية وهناك بعض الإضافات في بعض المحولات ودعمها بمجموعات أخرى واستبدال بعض المجموعات القديمة البالية التي انتهى عمرها الفني بما مجموعه لايقل عن 4500 ميغا واط، أما مشروع الربط الحلقي الذي سيتم تنفيذه من إيران عبر العراق إلى سورية يبلغ 600 ميغا واط، نأمل بتحسن واقع الكهرباء في سورية بدءاً من شهر نيسان حتى نصل إلى استقرار وضع الكهرباء حتى نهاية 2018.

نحيي عمال الكهرباء الكادحين الذين يعملون تحت كل الظروف السيئة وخصوصاً خلال فترة العواصف الطقسية التي مرت منذ أيام، كي يستمر وصول التيار الكهربائي بأقل أعطال. 

تمت قراءته 100 مرات