العدد:791
تاريخ:15/ 11/ 2017
 

ارتفاع جنوني لأجور نقل الطلاب!

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

 نحن نعلم أنه حينما يرتفع سعر ليتر المازوت، تقوم لجنة مرورية برفع أجور النقل، وذلك حسب المسافة والمنطقة ووسيلة النقل المخصصة لها.

أما عن ارتفاع أسعار نقل الطلاب من حي وادي المشاريع وجبل الرز إلى مشروع دمر، الذي لا يبعد سوى ثلاثة كيلومترات، فذلك يعود إلى مزاجية السائقين، ويتذرع السائقون بذرائع وحجج مختلفة، مثلاً: مرة يقولون إن الترسيم ارتفع، ومرة ارتفاع أسعار قطع الغيار، وغيرها من الحجج ولم يعارض أحد.

يدفع الطالب 3000 ليرة سورية شهرياً ودون وجه حق، المبلغ كبير وخاصة للقاطنين في هاتين المنطقتين، وكلهم من ذوي الدخل المحدود، ومنهم من ترك الدراسة بسبب رفع أجور النقل وبقي في الشارع، والسؤال: من المسؤول عن رفع هذه الأجور في كل سنة؟

في سنة 2012 كانت أجرة نقل الطالب شهرياً 600 ل.س، وحالياً 3000 ل.س. والزمن الذي تستغرقه السيارة عشر دقائق، والبعض يأخذ الطلاب على دفعتين صباحاً لقرب المكان.

«النور» تضع هذه الشكوى برسم محافظة مدينة دمشق، وشرطة المرور بدمشق لقمع هذه المخالفة، ولوضع التسعيرة المناسبة.

 

 

تمت قراءته 178 مرات