العدد:795
تاريخ:13/ 12/ 2017
 

الكوادر العلمية تناقش دور البحوث الزراعية بإعادة الإعمار

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

هدفت الندوة العلمية التي أقامها مركز البحوث العلمية الزراعية في السويداء تحت عنوان (دور البحوث العلمية الزراعية في إعادة الإعمار)، في صالة فرع نقابة المهندسين الزراعيين، بحضور فنيين من مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي، وباحثين وخبرات فنية وعلمية، إلى تسليط الضوء على مجموعة من الأبحاث العلمية الزراعية التي توصلت إلى نتائج علمية هامة، تساهم في استثمار القطاع الزراعي وتحسين إنتاجيته في المرحلة القادمة من إعادة الإعمار.

 وقد أكد الدكتور وسيم محسن رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية بالسويداء لـ(النور) أهمية الندوة في التوصل إلى النتائج البحثية العلمية وإيجاد الحلول الناجعة للمشاكل والمعوقات التي تعترض سير العملية الزراعية، التي يعاني منها القطاع الزراعي عامة، وخاصة ما يواجهه المزارعون من مشاكل الجفاف وقلة الهطول المطري في السنوات الأخيرة، العائد سلباً على الإنتاج، ومسبباً ارتفاع تكاليفه، مشيراً إلى أن الندوة شملت محاور عدة في الوقاية، والبستنة، والموارد المائية، والمحاصيل، وحصاد المياه، والتقانات الحيوية، والدراسات الاقتصادية، والإنتاج الحيواني، وشارك فيها أكثر من أربعين باحثاً وفنياً.

رئيس مجلس فرع نقابة المهندسين الزراعيين بالسويداء المهندس أحمد حاتم أشار إلى أن التلازم بين الفعاليات العلمية والخبرات الفنية، أمر ضروري في التوصل إلى ثقافة نشر تقانة العمل الزراعي، مؤكداً أن المسؤولية الكبرى في البحث العلمي تقع على كواهل الكوادر البحوث العلمية الزراعية في مرحلة إعادة الإعمار، إضافة إلى دور المهندسين في تطوير القطاع الزراعي والنهوض به.

استمرت فعاليات الندوة ليومين، تناول المشاركون في اليوم الأول مواضيع الإدارة المتكاملة لأهم الآفات الحشرية، منها إدارة حشرة عثة البندورة، ومكافحة الدبور الأحمر على النحل، ودور الزراعة العضوية والتقانات الحيوية في مرحلة إعادة الإعمار، وبرنامج المساحة المحصولية بالسويداء باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد، وأهمية دور المشاريع الزراعية الصغيرة والتسويق الخارجي في دعم الاقتصاد الوطني، وأثر الخلط الوراثي في حيوانات المزرعة على الوضع الاقتصادي والاجتماعي لدى المربين، وكيفية الاستفادة من مخلفات عصر الزيتون كجزء من العليقة العلفية للحيوان.

في حين تضمن اليوم الثاني محاور علمية مختلفة منها ظاهرة المعاومة لمحصول التفاح، وتأثير مواعيد الإدخال المختلفة إلى وحدة التخزين المبرد على بعض معايير الجودة لثمار الكرز في ظروف السويداء، والكشف عن الافلاتوكسينات في ثمار طرز مختلفة من الفستق الحلبي، المنتشرة في حقول المزارعين باستخدام جهاز الـ HPLC، وتقييم سلوكية بعض الطرز المؤنثة من الفستق الحلبي، وتأثير الري بمياه الصرف الصحي في المناطق الغربية من المحافظة على التربة والمزروعات، وسوء الصرف وعلاقته بإنتاج التفاح، وكيفية ترشيد المياه باستخدام أنظمة الحصاد المياه، واستخدام نظام المعلومات الجغرافي في تقدير الجريان السطحي للمياه بالمحافظة ولمحة عن الطاقات المتجددة (الشمسية والريحية) وكيفية إنتاجها.

وتخلل الندوة حوارات ومناقشات في القضايا العلمية الزراعية للتوصل إلى توصيات من شأنها أن تساهم في إعادة الإعمار، وتحدد دور البحوث العلمية الزراعية فيها.

ولكن، هل تتحقق النتائج ومنجزات البحوث العلمية الزراعية، وما آلت إليه من توصيات على أرض الواقع؟

هذا ما نأمله ويأمله المشاركون والمنتجون!

تمت قراءته 96 مرات