العدد:795
تاريخ:13/ 12/ 2017
 

وزير التجارة الداخلية من طرطوس:استيراد الموز مقابل تصدير التفاح والحمضيات؟!

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

في فرع السورية للتجارة بطرطوس، عقد اجتماع ضم وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبد الله الغربي، ومديري التموين وفروع السورية للتجارة في المحافظات جرت فيه مناقشة الإجراءات التي تتخذها الوزارة استعداداً لشهر رمضان المبارك، والهادفة لمراقبة الأسعار وكبح جنونها وتوفير تشكيلة سلعية مناسبة في فروع السورية للتجارة، ومناقشة واقع الأفران وصناعة الرغيف التي أخذت الحيز الأكبر من المداولات، إضافة إلى طرح بعض الأفكار المتعلقة بتعديل بعض فقرات القانون 14 لا سيما تلك المتعلقة بضبط المواد المنتهية الصلاحية في الأسواق. وشدّد الغربي خلال الاجتماع على ضرورة بيع الخبز في صالات السورية للتجارة لجذب المواطنين لزيارة الصالات، مشيراً إلى حجم الفساد الكبير والإهمال السائد حالياً في أفران ريف دمشق. وشدد الغربي على ضرورة التقيد بالفواتير النظامية في أسواق الهال وتكثيف مراقبة الأسواق وتشديد العقوبات، وأكد أيضاً أن الوزارة ستعزز عمل منظومة الرقابة التموينية من خلال رفدها بالعمالة الفائضة من السورية للأقماح.

وفيما يخص السورية للتجارة أوضح الغربي أن الوزارة لن تسمح في المستقبل باستيراد الموز إلا مقابل تصدير كمية معينة من الحمضيات والتفاح وحصراً عن طريق السورية للتجارة، ولعل الأهم في كلام الغربي كان فيما يتعلق بقطاع المخابز من خلال سعي الوزارة لتعميم تجربتها الناجحة في استخدام الخط الإيطالي لصناعة الخبز الذي نفّذ في مخبز الكسوة والذي وفر أكثر من 100 ألف ليرة يومياً من المازوت والكهرباء، وسعي الوزارة لتعميم هذه التجربة الناجحة في كل مخابز القطر، واستبدال خطوط الإنتاج العام القادم، وبذلك ستوفر أكثر من 8 مليارات ليرة سنوياً. أما فيما يخص الخميرة فقد كشف الغربي عن توجه الوزارة لشراء الخميرة الروسية التي أعطت نتائج إيجابية كبيرة، إذ يحتاج كل كيلو غرام من الطحين غراماً واحداً من الخميرة. وكان لافتاً ما توعد الغربي به بالنسبة للمخابز المخالفة إذ هدّدها بالإغلاق وسحب التراخيص في حال تكرار المخالفات الجسيمة. كما طالب الوزير الغربي بعقد اجتماع تمويني أسبوعياً وإرسال صورة عن محضر الاجتماع إلى الوزارة منوهاً بالتوافق الرائع في محافظة حمص على عكس ما هو عليه في طرطوس !!

وطالب الوزير الغربي مدير عام المخابز بمخاطبة المحافظين في محافظاتهم بندب الفائض من العمال لديهم إلى المخابز مؤكداً ضرورة تدريب هؤلاء. وشدد على أن الوزارة لن تتهاون مع أي تقصير أو فساد، وسيجري إعفاء المدير المقصر فوراً، وأن العمل هو المعيار في التقييم والأداء موجهاً الكلام للقائمين على الوضع التمويني في طرطوس، مبدياً انزعاجه من واقع الرغيف في المحافظة.

واقع عمل المسالخ كان محور الحديث أيضاً، وقد أشار الغربي إلى سعي الوزارة لإنشاء 6 مسالخ على الأقل في المحافظات لشراء الفروج عندما تكون أسعاره رخيصة وطرحه في الأسواق في حال ارتفاع سعره.

أما مدير عام السورية للتجارة عمار محمد فقد أوضح الآلية الجديدة المتبعة حالياً لمعالجة موضوع المواد منتهية الصلاحية البالغة 190 مليون ليرة من خلال تشكيل لجان إتلاف وإنزال مواد جديدة بدل المواد المنتهية، مشيراً إلى معالجة أكثر من 80 بالمئة من القضية، وسعي المؤسسة لرفد صالاتها بسلع ومواد بأسعار منافسة مع حلول شهر رمضان المبارك.

تمت قراءته 160 مرات