العدد:804
تاريخ:21/ 2/ 2018
 

الرفيق عبد الستار عبد الوهاب.. وداعاً!

قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

 في جو من الحزن والألم، شيّع الرفاق في منظمة حلب للحزب الشيوعي السوري الموحد، مع لفيف من الأصدقاء وذوي الفقيد وأسرته، الرفيق عبد الستار عبد الوهاب (عضو اللجنة المركزية وأمين اللجنة المنطقية للحزب في إدلب) إلى مثواه الأخير في مدفن بنيامين في حلب يوم الأربعاء 7/2/2018. وقد ألقى الرفيق أحمد بوسطه جي عضو رئاسة اللجنة المركزية، رفيق درب الفقيد منذ شبابهما الباكر، كلمة في هذه المناسبة الحزينة قال فيها:

(بألم ومرارة تلقينا نبأ وفاتك أيها الرفيق المحترم أبو علي، وسارع رفاقك ومحبّوك في مدينة حلب إلى منزلك وهم لا يصدقون أنفسهم ولا يصدقون الفاجعة، وانهالت على عائلتك ولجنتك المنطقية سيل من رسائل التعزية من قيادة الحزب في دمشق ومن الساحل السوري ومن الجزيرة ومن العديد من المدن السورية ومن كوبا، رغم حداثة النبأ.

الرفيق عبد الستار.. ولدتَ في مدينة سلقين 1945 ، انتسبتَ إلى الحزب الشيوعي السوري وأنتَ في الصف الخامس من خمسينيات القرن الماضي عندما كان المد الشيوعي في أوجه، ومنذ نعومة أظفارك كنت تنقل الزاد والماء متخفياً للرفاق المتوارين من بطش الديكتاتوريات في الكهوف والمغارات في جبل سلقين ، وأخص بالذكر منهم الشهيد مصطفى هلال الذي قضى نحبه في أحد الكهوف أثناء تلك المرحلة، عملت ورفاقك لتكوين منظمة محترمة في محافظة إدلب وكان ذلك، نشرت وحزبك الوعي الاشتراكي التحرري في محافظتك، في سلقين وحارم وأريافها وجبلها وفي جسر الشغور والجديدة والقنية والمعرة وجبل الزاوية، كنت مرجعاً لكل رفيق في منظمتك، تحترم الرفاق وكل من بنى لبنة في هذا الحزب، احترمك أبناء مدينتك ومحافظتك وكل القوى السياسية، تميزت بإخلاصك لحزبك وعائلتك وأبناء مجتمعك.

إن رفاقك يعاهدونك على المضي بكل قوة في الطريق الذي اخترت، طريق النضال الطبقي الوطني، نم قرير العين يا رفيقنا.. لك الرحمة ولعائلتك وأصدقائك ورفاقك الصبر وطول البقاء.

وداعاً أبو علي!   

تمت قراءته 94 مرات