العدد:776
تاريخ: 19/ تموز/ 2017
 

الأمريكيون في البادية: حزام أمني بين سورية والعراق

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

خطت واشنطن مع حلفائها خطوتها الأولى في سياق قرارها إقامة حزام أمني على طول الحدود السورية - العراقية.  حراك عسكري في البادية السورية لمجموعات مدربة ومجهزة أمريكياً وأردنياً أفضت إلى الوصول إلى حدود محافظة دير الزور الإدارية. (نموذج مصغّر) مما تخطط له الإدارة الأمريكية ظهرت فصوله، فيما معلومات (الأخبار) توضح أن التجهيزات أُتمّت لعملية الإطباق على كامل الحدود.

تدير واشنطن مع حلفائها بإتقان ملف إمساك الحدود السورية - العراقية، والسورية - الأردنية، بعيداً عن الصراع (العلني) في محاور الحرب السورية، وعن معركة الرقة التي تقودها بالتعاون مع (قوات سورية الديمقراطية) وما تُفرزه من اشتباك كردي - تركي. وفي هذا السياق، برز في الأيام الأخيرة حراك عسكري في البادية السورية ومحيطها، أظهر نموذجاً مصغراً لحجم العملية التي تسعى واشنطن وحلفاؤها إلى تنفيذها بأسرع وقت ممكن في سباق نحو الحدود العراقية - السورية. إذ تعمل الإدارة الأمريكية على عرقلة أي تقدّم لـ(الحشد الشعبي) العراقي نحو الحدود، وفي الوقت ذاته للتوجّه نحو المنطقة وتثبيت وجودها فيه.

في السابق، كانت الخيارات محدودة لإمكانية وصل الحدود العراقية - السورية بالنسبة إلى قوى (محور المقاومة)، أما اليوم بعد عمليات الحضر (جنوب الموصل، تبعد نحو 120 كلم عن الحدود السورية) و(الخيارات الأخرى المفتوحة) ـ حسب مصادر في (الحشد الشعبي)، عادت لتتمظهر إمكانية التوجّه نحو الحدود.

لكن هذه (الإمكانية) دونها عقبات سياسية ولوجستية، وتحتاج - في حالة السباق - إلى وقت أطول من الخصوم. كذلك إنّ الخط العراقي الأساسي للوصول نحو الحدود السورية لم تحرّك جبهاته بعد، وهو يعني السيطرة على بلدتي (عنه) ثمّ (راوة)، وصولاً إلى مدينة القائم الحدودية المواجهة للبوكمال.

حلفاء دمشق: مخطط واشنطن لن يمرّ بالسهولة التي يفكّرون بها

في هذه الأجواء، يسعى الأمريكيون سريعاً لإقامة حزام أمني على طول الحدود عبر نشر قوات من المسلحين الموالين لهم وللأردن.

وفي أولى الخطوات العملية، أقدمت مجموعات من (مغاوير الثورة) ، المولود من رحم (جيش سورية الجديد)، انظر (الأخبار) العدد (2736)، على التسلل في البادية السورية، ليتمكنوا من السيطرة على عدد من القرى والنقاط والتلال في بادية التنف وريف دير الزور الجنوبي (تروازية الوعر - سرية الوعر - جبل غراب - قرية حميمة - بادية الصواب... )، كذلك أظهرت صور بثّها (المغاوير) نشر دوريات عسكرية شمال بادية التنف. هذه التحركات جاءت في سياق الرغبة الأمريكية في السيطرة على كامل البادية المتصلة بين محافظتي حمص ودير الزور، ثم الانطلاق نحو المعركة الأهم في مدينة البوكمال. واستطاعت القوات المدعومة من القوات الخاصة الأمريكية والبريطانية من دخول محافظة دير الزور عبر السيطرة على قرية حميمة (بوابة البوكمال)، لتصبح على بعد نحو 40 كيلومتراً من البوكمال. وعبر هذه التحركات وتثبيت نقاط عدة في البادية، أضحت القوات المدعومة أمريكياً تغطي عشرات الكيلومترات على طول الخط الموازي للحدود العراقية.

(هذه العمليات محدودة نسبياً) حسبما يروي قيادي في (مغاوير الثورة) لـ(الأخبار)، وهي تتعلّق بتثبيت نقاط ورصد قوات (داعش) قبل (المرحلة المقبلة).

(الأناضول)

أما على الجبهة الشرقية، في منطقة الركبان - معبر التنف، الواقعة أقصى شمال شرق الأردن، فقد استكملت القوات العسكرية الأمريكية والأردنية حشد القوات. وقد كشف مصدر ميداني رفيع لـ(الأخبار) أن (قرابة 4000 مسلح من جيش العشائر الذين دُرِّبوا في الأردن موجودون حالياً في منطقة التنف داخل الحدود السورية
إضافة إلى تأمين قواعد نارية أردنية للقوات المنوي إدخالها الى البادية عبر (حشد كتائب مدفعية ثقيلة، وراجمات صواريخ أمريكية الصنع من طراز هرمس). وعلمت (الأخبار) أنه (سيجري تأمين الغطاء الجوي وعمليات النقل الجوي،
بما في ذلك عمليات الإنزال من قبل مجموعة جوية أمريكية متموضعة حالياً في قاعدة الأزرق (قاعدة موفق السلطي الجوية)). ويشار إلى أنّ طائرات هولندية وبحرينية موجودة في هذه القاعدة ستشارك في عملية التغطية التي ستقدم لوحدات المشاة.

معالم مرحلة أساسية من الحرب تقترب معالمها من الاكتمال، في صراع على البادية والحدود التي تصل العراق بسورية. في هذه المنطقة الحيوية لمحور دمشق بدأت واشنطن النِزال، عبر منع وصل (البلدين) برياً.
هذا المخطط الذي طُبّق جزء يسير منه، يُتداول على نحو واسع في اجتماعات القوى الحليفة لدمشق. (لن يمرّ بالسهولة التي يفكّرون بها، فمسألة تغطية عشرات الكيلومترات في البادية شبه مستحيل في المفهوم العسكري)- تقول مصادر من هذه القوى. سبل الردّ السريع أو (بعد نزول الأمريكي إلى الأرض) أكثر من وارد لإفشال إمساك الخصوم بكامل الحدود.
وتشير المصادر إلى أنّ (مناطق واسعة من هذا النوع، لا تلال حاكمة فيها، ولا ممرات إجبارية للقوات لا تستطيع قوّة فرض السيطرة الكاملة عليها). وتضيف أنّ (هذه المعادلة تفرض تعرّض من يمسك بالأرض لضربات من أنواع متعددة قد لا تشبه المعارك ضمن الحروب الكلاسيكية، أو ما تشهد جبهات قتال حالياً).

ومن الناحية الإسرائيلية..

استكمالاً لسياسة إمساك الحدود وبذريعة محاربة (داعش)، جرى الاتفاق بين ضباط أمريكيين وإسرائيليين وأردنيين ضمن غرفة عمليات مشتركة، على تفويض الجيش الإسرائيلي للتصرف في الجنوب السوري عبر إنشاء قوات باسم (لواء فرسان الجولان) على هيئة جيش نظامي شبيه بـ(جيش لحد) الذي نشط سابقاً في جنوب لبنان لمصلحة العدو الإسرائيلي. وقد أوكلت مهمة قيادة هذه القوات المشكلة حديثاً إلى المدعو أحمد الخطيب (الملقب بـ(أبو أسد)).
ويبلغ تعداد هذه القوّة نحو 2000 عنصر جرى تدريبهم في معسكر يقع في الجولان المحتل خلف تل أبو الندى. كذلك يجري العمل على استقطاب أعداد أخرى من الشبان من أبناء محافظة القنيطرة للقتال ضمن (اللواء)، عبر إغرائهم برواتب عالية، ولتكون (الوجهة) بأنّ (أبناء المنطقة قرّروا التعاون مع إسرائيل لحماية قراهم).

 إيلي حنا ــ حسين الأمين

(الأخبار)

 

تمت قراءته 60 مرات