العدد:780
تاريخ: 16/ 8/ 2017
 

الجالية السورية في مونتريال..وقفة احتجاجية

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

قامت الجالية السورية في مونتريال وقفة احتجاجية ضد العدوان الأمريكي على سورية شارك فيها العديد من أبناء الجالية السورية واللبنانية، وممثلون عن الحزب الشيوعي الكندي والعديد منظمات المجتمع المدني. وقد ألقيت في هذه الوقفة العديد من الكلمات التي استنكرت هذا العدوان الغاشم على سورية، وأكد ممثل الحزب الشيوعي الكندي في كلمته كذب الادعاءات الأمريكية باستخدام الجيش السوري للأسلحة الكيميائية.

وقد ألقى الرفيق يوسف طربوش كلمة جاء فيها:

أيها السيدات والسادة المحترمون

 باسم أحرار سورية، أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية للتنديد بالعدوان الأمريكي على سورية.كما نتقدم بالتحية إلى كل الأحرار في العالم لتضامنهم الأممي والإنساني مع الشعب السوري. هذه الضربة الأمريكية على مطار الشعيرات خطوة رعناء ضد دولة ذات سيادة وعضو في هيئة الأمم المتحدة وبالتالي فهي خرق لكل القوانين الدولية. إن ذريعة استخدام السلاح الكيماوي من قبل الجيش السوري غير صحيحة، ونطالب هنا بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة ونزيهة للكشف عن ذلك، ونرى أن الجماعات الإرهابية المسلحة ومن يدعمهم هم وراء ذلك. إن المشروع الأمريكي التركي السعودي الإسرائيلي يهدف إلى استمرار الحرب في سورية، واستمرار سفك الدم السوري، وهم يسعون إلى تقسيم سورية. لقد توهم كثيرون بأن ترامب سيساهم في محاربة الإرهاب، ونرى اليوم بعد هذا العدوان كيف يحتفل الإرهابيون والعملاء والخونة بهذه الضربة ويطالبون بالمزيد من الضربات على سورية.

إن ذرائع استخدام الكيماوي استمرار للسياسة الأمريكية التي بدأتها في العراق، وهي تتصرف كأنها القاضي والمحقق والحكم. إن هذا العدوان على سورية يؤكد مرة أخرى أن أمريكا وحلفائها الدوليين والإقليميين هم من يدعم الإرهاب ويغذيه ويموله.

ونرى أن على الحكومة الكندية اتخاذ مواقف بعيدة عن التبعية للولايات المتحدة الأمريكية، وأن تدين هذه الأعمال العدوانية.

الخزي والعار للطغاة المجرمين الأمريكان وحلفائهم وعملائهم!

فليسقط الإرهاب العالمي!

سورية ومعها كل أحرار العالم ستستمر في محاربة الإرهاب حتى القضاء عليه.

تمت قراءته 37 مرات