العدد:773
تاريخ: 21/ حزيران/ 2017
 

شباب و مجتمع

يُعتبر التلفاز الأب الثاني في الأسرة, لأنه موّجه لكل أفرادها من الطفل إلى الشيخ, إذ كان الوسيلة التربوية المرئية التي تقوم الدولة من خلالها بنشر التوعية في المجتمع عن طريق برامج موّجهة لمختلف الشرائح والطبقات.…
لعلّ الميّزات الرئيسية التي جعلت الناس، وبخاصة الأجيال الصاعدة، يتخلون عن متابعة التلفاز ويلتفتون إلى شاشات أخرى مرتبطة بالشابكة الرقمية.. هي أن تلك الأجهزة نقّالة، إضافة إلى إمكانية التحكم بما تريد أن تراه.. فأنت تشاهد…
 تقوم العلاقات الإنسانية- الاجتماعية على التفاعل ما بين الأفراد والجماعات بأبسط أشكال التعاطف، لاسيما وقت الأزمات أو المشاكل المتنوّعة. كما لا يمكن لهذه العلاقات أن تستمر بعيداً عن الثقة والاهتمام والاحترام. غير أن البشر ليسوا…
 الجنس البشري.. ذلك الجنس المنقسم على ذاته والذي منذ تطور العقل البشري قليلاً بات أكثر ما يقتل الإنسان هو الإنسان، وأكثر مجال لإنفاق الوقت والجهد والمال في مجالات العلوم كافة هو مجال الصناعات والتكنولوجيا العسكرية،…
 التجاهُل تعبير عن الكراهية، والمحبة تبرز في أنواع العطاء المتنوعة. للكراهية أنواع وصِيَغ مختلفة لعلّ أبرزها وأكثرها ضيماً هو التجاهُل(ذلك الناتِج عن الغيرة والكراهية)، تجاهُل الآخر وتجاهُل مميزاته ونجاحاته وإنجازاته. هذا التجاهُل الذي لا يدلُّ…
 إن التجاهل لهو أشد وطأة على الصعيد النفسي من القتل، إن صح التعبير، فالقتل ألمه دقائق بينما التجاهل يدوم أثره. ولا شكّ عندي أن التجاهل الذي يُبديه بعض الأشخاص ناتج عن أسباب عديدة، سنضع بعضها…
 الكره والحب شعوران لا يمكن التحكّم بهما، فهما يتولدان نتيجة سلوكية وتصرفات الأشخاص، وبالتالي يمكن أن يتغير هذه المشاعر، فكثيرا ما يتحوّل الحب إلى كره والعكس صحيح، طبعاً هذا التحوّل والتبدل بالمشاعر أيضاً خاضع للسلوك…
 التجاهل اشتقاق من الجهل.. وقديماً قال عمرو بن كلثوم في سياق مقارب للموضوع، وهو يخاطب عمرو بن هند، الذي أهان أمه: ألا لا يجهلَنْ أحدٌ علينا          فنجهلَ فوق جهل الجاهلينَ... وقد أُطلق على العهود السابقة…
منذ أن وعى الإنسان ذاته في هذا الكون الفسيح، احتلّت الأرض عنده مكانة تُضاهي في قيمتها وجوده وحياته ذاتها، لما تُمثّله من عطاء وانتماء متجذّر راسخ في الوعي واللاّوعي بآنٍ معاً. فكلُّ البشر يعتقدون أنهم…
رغم أنه ليس هناك يوم واحد فقط للأرض بالنسبة للفلسطينيين تحديداً، بل كل الأيام هو يوم للأرض. إنما يوم الثلاثين من آذار يُعتَبَر يوماً يُحييه الفلسطينيون كل عام تأكيداً لتمسّكهم بالأرض وبقضيّتهم العادلة ضد المحتل…