العدد:787
تاريخ:18/ 10/ 2017
 

(الاشتراكي العربي) يعقد مؤتمره العام الـ 15

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

عقد (حزب الاتحاد الاشتراكي العربي) مؤتمره العام الـ15، يوم الأربعاء الماضي، تحت عنوان (قوميتنا هويتنا… عروبة سورية خط أحمر)، وذلك في فندق الشام بدمشق، بحضور وزير الإعلام رامز ترجمان، ووزيرة الدولة لشؤون المنظمات الداخلية سلوى عبدالله، ووزيرة الدولة لشؤون الاستثمار وفيقة حسني، إضافة إلى قيادات حزبية تقدمهم الأمين القطري المساعد لـحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال، ونائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية عمران الزعبي، وأعضاء من القيادة القطرية، وأمناء أحزاب في الجبهة الوطنية التقدمية.

وقال صفوان قدسي في تصريحات للصحافة: ( ... إضافة إلى التضحيات الكبرى التي قدمها شعبنا وبطولات جيشنا وقواتنا المسلحة، كان لقيادة الرئيس بشار الأسد فضل كبير في أن تتمكن سورية من تجاوز ما كان ينصب لها من مكائد في حرب عالمية عليها بكل معنى). وأوضح قدسي الذي يشغل أيضاً منصب رئيس المؤتمر العام للأحزاب العربية: (نحن في مرحلة إعادة هيكلة الحزب بعد مضي تسع سنوات على آخر مؤتمر عقده، وأصبح بحاجة إلى إعادة نظر في مؤسساته القيادية أو الفرعية أو القاعدية في المحافظات، وسوف نعيد النظر في مسائل كثيرة). 

ورأى الأمين العام للحزب الشيوعي السوري الموحد حنين نمر، أن هناك حاجة موضوعية وثابتة لتنشيط الحياة الحزبية في سورية، وهناك حاجة حقيقية إلى تنشيط شعار التعددية السياسية التي يسعى إليها الدستور بذاته، وتجربة الجبهة الوطنية التقدمية تعبر عن تعددية المجتمع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ولكن ربما هناك انتقاد لعدم وجود ممارسة فعالة على الأرض، والناس يريدون أفعالاً والآن نتطلع إلى مرحلة جديدة وإلى تفعيل صيغة الحياة الديمقراطية التي تعتبر عاملاً أساسياً لنا في الصمود وليس معيقاً له.

وفي كلمة حزب البعث العربي الاشتراكي أكد المهندس هلال الهلال (الأمين القطري المساعد) أن النصر المؤزر أضحى أمامنا ببشائره الموجودة في كل مكان على الأرض السورية الطاهرة وليس أخيراً ما حصل في دير الزور.

وأضاف: (لن يهنأ لنا عيش حتى تحرر آخر ذرة من تراب وطننا الحبيب سورية من أقصاه إلى أقصاه من رجس هؤلاء المرتزقة)، معتبراً أن (هذا النصر حتمي لأنه مبني على عوامل عدة متناسقة من أهمها وحدتنا الوطنية والتقاليد الكفاحية التي هي عنوان الشعب العربي السوري ووجود قائد شجاع وحكيم).

أما كلمة (الجبهة الوطنية التقدمية) فشدد فيها الأمين العام لحزب الوحدويين الاشتراكيين عدنان إسماعيل على عدم التوقف عند حدود التصدي للعدوان المجرم أو إدانة أي مشروع تقسيمي عنصري كما يحصل الآن، وإنما أن نعلن استعدادانا دائماً لحمل مسؤولياتنا من أجل وحدة وحرية وطننا).

تمت قراءته 94 مرات