العدد:795
تاريخ:13/ 12/ 2017
 

طويت صفحة (النصرة) في لبنان

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

قال الإعلام الحربي لـ(حزب الله) إن جميع الحافلات التي تقل مسلحي (جبهة النصرة) وعائلاتهم اللاجئين السوريين، خرجت من أراضي عرسال اللبنانية ووصلت إلى أراضي سورية.

وأوضحت قناة (المنار) التابعة لـ(حزب الله) أن القافلة تحركت، صباح الأربعاء2/7/2017، من جنوب شرقي بلدة عرسال، ثم عبرت سهل الرهوة جنوبي المنطقة، فيما كانت على رأس القافلة سيارات تابعة للأمن العام اللبناني والصليب الأحمر، لإخراج المسلحين وعائلاتهم من لبنان.

ونقلت القناة عن مراسلها أن الحافلات وصلت مساء الأربعاء، إلى نقطة التجمع في جرد فليطة في سورية، مشيرة إلى أن (المرحلة الأصعب من مسار سير الحافلات جرى تجاوزها). وشددت القناة على أن جميع الحافلات مرت إلى خارج لبنان (عبر الطرقات التي رفعت عليها أعلام لبنان وأعلام المقاومة)، لافتة إلى أنه (بذلك يمكن اعتبار أن صفحة الوجود العسكري لـ(جبهة النصرة) في لبنان ستطوى نهائياً).

وأعلنت (الوكالة الوطنية للإعلام) اللبنانية الرسمية، في وقت سابق، أن 113 حافلة تقل مسلحي (النصرة) وعائلاتهم، إضافة إلى 20 سيارة إسعاف تواكبها، تجاوزت وادي حميد في عرسال باتجاه الأراضي السورية، وسط إجراءات للجيش والأمن العام والصليب الأحمر.

يذكر أن عملية إجلاء مسلحي (جبهة النصرة) وعائلاتهم واللاجئين السوريين، الراغبين في مغادرة منطقة عرسال الحدودية اللبنانية إلى سورية، تمثل المرحلة الثانية من اتفاق الهدنة بين التنظيم و(حزب الله)، الذي دخل حيز التنفيذ يوم الخميس، وتوسط في إبرامه برعاية الأمن العام اللبناني والصليب الأحمر الدولي.

وكانت عرسال تُعد من النقاط الأكثر توتراً على الحدود بين لبنان وسورية، واستخدمت لتهريب الأسلحة إلى سورية، التي تشهد حرباً منذ أكثر من ست سنوات. وشهدت هذه المنطقة معارك شرسة، قبل الشروع في تنفيذ الاتفاق الأخير، تمكن خلالها (حزب الله) من تحرير 90 كيلومتراً مربعاً من الأراضي الجبلية في عرسال.

تمت قراءته 141 مرات