العدد:780
تاريخ: 16/ 8/ 2017
 

بيان من الحزب الشيوعي السوري الموحد: إسـرائيل تستغل حالة التخاذل العربيـة

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

يا جماهير شعبنا في أرجاء الوطن العربي!

يُصرّ الكيان الإسرائيلي الغاصب على أن يسجل ضمن تاريخه الأسود جريمة جديدة بحق الأمة العربية، وهي محاولة إحراق المسجد الأقصى، ومنع الجماهير الفلسطينية من أداء شعائرها الدينية فيه، الأمر الذي تصدى له شبان فلسطيني بصدورهم العارية، وبكل الوسائل العادية البسيطة، ما أسفر عن استشهاد أربعة شبان فلسطينيين وجرح العشرات منهم، وما تزال المعارك والمواجهات المباشرة وجهاً لوجه بين الجماهير الفلسطينية، وقوات القمع الصهيونية، دائرة حتى الآن، ما يجعل من إمكانية اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة أمراً واقعياً ومحتملاً.

وبالرغم من كل التنازلات التي قُدِّمت للإسرائيليين على حساب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، مازالوا مصممين على الحصول على تنازلات جديدة وتدريجية، وصولاً إلى تصفية القضية الفلسطينية تصفيةً شاملة، وطيّ صفحة فلسطين من التاريخ.

إن أحداث الأيام الماضية تحمل دلالات فاضحة على أن إسرائيل تستغل حالة التخاذل العربية، على الأخص انشغال سورية بمواجهة الحرب القذرة التي تشن عليها منذ سبع سنوات، والتي يتصدى لها جيشنا السوري بكل شجاعة.

لقد أثبت التلاحم السوري- العراقي، والسوري - اللبناني، ضد الإرهاب، والانتصارات التي تحققت بدعم الأصدقاء الأوفياء، وثبات المقاومة الشعبية في اليمن ضد الغزو السعودي، أن نهج التصدي للهجوم الإمبريالي- الرجعي الصهيوني، القائم في المنطقة هو أمر واقعي وممكن.

إن الشعب الفلسطيني يقدم كل يوم تضحيات أسطورية ضد الاحتلال وما على القوى الوطنية العربية والعالمية أحزاباً وهيئات وأفراداً، سوى أن تقدم الدعم الضروري له، من أجل توفير شروط الانتفاضة والمقاومة المستمرة، وعلى الأخص استعادة وحدة منظمة التحرير الفلسطينية وتخطي حالة الانقسام وتجاوز أفكار الاستسلام والانهزام.

دمشق 22/7/2017

الحزب الشيوعي السوري الموحد

تمت قراءته 102 مرات