العدد:776
تاريخ: 19/ تموز/ 2017
 

الحزب الشيوعي السوري الموحد يحيي الذكرى الثانية والتسعين لتأسيسه

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

الأمين العام للحزب لـ (النور):نشهد اليوم نشاطاً وطنياً مجيّراً لمصلحة صمود سورية ضد الإرهاب وضد الهيمنة الأمريكية على العالم.

افتتح الرفيق حنين نمر، الأمين العام للحزب الشيوعي السوري الموحد ، المعرض التوثيقي الذي نظمه الحزب في الذكرى الثانية والتسعين لتأسيسه، على أنغام النشيد الوطني السوري، وذلك بمشاركة عدد من الشخصيات الحزبية والأهلية وأعضاء مجلس الشعب، وأعضاء المكاتب السياسية لعدد من الأحزاب السورية.

 يبرز المعرض عدداً من الوثائق التاريخية الهامة والرسائل التي وصفها بعض الحضور بالوثائق المهمة التي كانت غائبة عن الكثير من أعضاء الحزب.

الأمين العام للحزب الشيوعي السوري الموحد، حنين نمر قال في تصريح خاص لـ(النور): إننا (نعتبر هذا النشاط نشاطاً وطنياً يقوم في البلاد، وهو مجيّر بالضرورة لمصلحة صمود سورية ضد الإرهاب، وضد الهيمنة الأمريكية على العالم)، مشيراً إلى أن (الحضور الكثيف الذي يشهده المعرض الذي يحيي تاريخ الحزب الناصع، إنما هو إسهام في تعبئة الشارع السوري مع سياسة الصمود التي تنتهجها سورية ضد المخطط التآمري الجاري، والذي لم ينجح ولن يستكمل، وهو الآن في الطريق إلى النهاية).

وحول مرور 92 عاماً على تأسيس الحزب الشيوعي السوري، أضاف نمر أنه (بالنسبة لي فإن 92 عاماً مرت تعني كل حياتي، فأنا أمضيت في هذا الحزب حوالي خمسين عاماً، ولا يمكن للمرء أن يتصور مدى التعايش مع فكر معين وتنظيم معين لمدى خمسين عاماً وتكون في غاية الانسجام، ونحن نسعى أيضاً لتكثيف جهود الشباب الذين لم يعاصروافترة النضال القديمة، ونريد منهم أن ينخرطوا في الأنشطة، وأن يزيدوا من فعالية اتحاد الشباب الديمقراطي).

من جهته، قال الأمين العام المساعد في اتحاد العمال العرب، غسان سليمان الحسن لـ (النور): إننا (بكل فخر نشارك بهذه الانطلاقة المجيدة، التي أسست لكل شيء اسمه اتحاد عمالي وتوحيد جهود)، مضيفاً أنه (من الجميل جداً حالياً بعد التطورات الحاصلة أن يبقى الحزب الشيوعي السوري الموحد محافظاً على مسيرته التي انطلق منها).

عضو مجلس الشعب السوري، وعضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي، أحمد مرعي، رأى في تصريح خاص لـ (النور)أن (الحزب الشيوعي السورييعد من أعرق الأحزاب التي كان لها ولا يزال دور على الساحة السورية، وبالتالي فإن هذا الحزب شكّل مع الأحزاب الأخرى جبهة نضالية وطنية لتكريس حالة العدالة الاجتماعية داخل المجتمع السوري، وهو يشكل أيضاً مع الأحزاب الأخرى منصة للتعبير عن محاولة إطلاق حالة تقدمية).

ملول الحسين، عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي السوري، وعضو مجلس الشعب أكد في تصريح خاص لـ (النور)أن (المعرض الذي أقامه الحزب اليوم في الذكرى 92 لتأسيسه، هو معرض فريد من نوعه، فهو يعرض لأول مرة وثائق تاريخية هامة كانت غائبة ولا يعرفها أحد، فهي تسلط الضوء على تاريخ الحزب قديماً وحديثاً أيضاً، وهذا يدل على أن الحزب جاد بربط ماضيه مع حاضره ومستقبله).

(نص المحاضرة التي قدمها الأمين العام للحزب الرفيق حنين نمر بعد الافتتاح تحت عنوان (سورية اليوم وغداً) على الصفحة الأولى).

تمت قراءته 1219 مرات