العدد:812
تاريخ:25/ 4/ 2018
 

تراتيل إلى القديس مارون

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

 منذ أن بدأ استغلال الإنسان لأخيه الإنسان، انوجد مصاصو دماء الشعوب، وعملوا، ويعمل ورثتهم، على إفقار الشعوب، وإذلالها، والبطش بمتنوريها، حتى ولو كانوا قد فارقوا الحياة!

ذرّ ظلاميو العصر العباسي، رماد جثة الحلاج، في ليلة عاصفة في سماء بغداد!

ذوّب جسد فرج الله الحلو بالأسيد!

طرد يسوع الناصري، اللصوص وقطاع الطرق، من الهيكل المخصص للعبادة، فصلبه هؤلاء السفلة فيما بعد!

اسحقوا كل البراعم الغضة! ينفذ الكيان الصهيوني هذه التوصية، بكل حذافيرها وفاء لأرباب المال.

وقعت في لبنان قوتان فاعلتان على ورقة تفاهم، في كنيسة مار مخايل، وهاتان القوتان هما حزب الله والتيار الوطني الحر. إن هذا التفاهم بين حزب التيار الوطني الحر برئاسة الجنرال ميشيل عون رئيس الجمهورية اللبنانية، والأمين العام للحزب حسن نصر الله، يزيد في قوة لبنان لدرء الاخطار الخارجية والداخلية عنه، ويساهم في تعزيز حركة التحرر الوطني العربية.

عملت أيها العظيم مار مارون على الأرض، والعطف على الفقراء، والمحرومين، ولايزال قسم كبير من الناس، متأثرين بوصاياك!

ولما ترجلت أيها القديس، ووري جسدك الثرى، فأصبحت معلماً يؤمّه المحبون والمريدون!

فجر كل ذلك حقد التكفيريين، تكفيريّي عصرنا، فانقضّ أردوغان وجلاوزته على ضريحك ومصلاك، وما جاورهما من عاديات، بأفتك أنواع الاسلحة المدمرة!

المجد كل المجد، لك أيها الإنسان مار مارون!

تمت قراءته 33 مرات