العدد:804
تاريخ:21/ 2/ 2018
 

اكتشاف الماء في نيزك قديم

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

اكتشف العلماء ماء سائلاً في نيزك قديم، مما أثار أملاً جديداً بشأن إمكانية الحياة خارج كوكب الأرض.

وكشف الباحثون عن وجود الماء والمركبات العضوية في نيزكين يعودان إلى 5,4 مليارات عام، وكانت هذه النيازك قد سقطت على الأرض منذ ما يقارب 20 عاماً، ولكن التطور التكنولوجي في ذلك الوقت لم يكن يتيح استخراج تلك المواد من النيزك.

وبفضل الجهود المشتركة بين جامعة المملكة المتحدة المفتوحة ومركز لندون بي جونسون للفضاء في ولاية تكساس، كان بالإمكان العثور على أدلة جديدة على وجود حياة خارج الأرض من خلال هذه الصخور الفضائية.

واستخدم العلماء في فحصهم (مطياف الكتلة) عالي الحساسية، وهو تقنية تحليلية لتحديد العناصر المكونة لمادة أو جزيء ما. ويستخدم أيضا لتوضيح البنى الكيميائية للجزيئات، مما مكن من الكشف عن جزئيات مختلفة على أساس حجمها.
كما استخدم الباحثون معدات (مانوسيم) التي سمحت للباحثين بدراسة التركيب الكيميائي للمواد في الحطام الفضائي. وكشفت دراسة النيازك بهذه الطريقة عن الأحماض الأمينية، اللبنات الأساسية للحياة، والتي تحتوي على الهيدروجين والكربون والمياه السائلة.

وتم العثور على الأحماض الأمينية داخل بلورات الملح، وقالت الدكتورة كويني تشان: (لقد أجرينا تجاربنا في واحد من أنظف المختبرات في العالم.. وذلك ساعد على تجنب أي تلوث للأجسام الفضائية جراء عوامل مثل الغبار والهواء).

ووفقاً لتشان، فإن هذه النتائج تعطي أملاً لأولئك الذين يبحثون عن علامات الحياة خارج كوكب الأرض، وأضافت أن (من أكثر الأمور التي لا يمكن تصديقها أن بلورات الملح التي تم استخراجها من النيزكين
يعتقد بأنها قادمة من الكوكب القزم سيريس، الموجود في حزام الكويكبات، وهو منطقة تقع بين كوكبي المريخ والمشتري، وتدور في هذه المنطقة كمية هائلة من الكويكبات الصغيرة التي تتكون في الأساس من الصخور وبعض المعادن، مما يشير إلى أنه قد يكون مكاناً مناسباً لتشكل الحياة.

تمت قراءته 36 مرات