العدد:804
تاريخ:21/ 2/ 2018
 

إليه سأعود..

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

أتلهف لأعيش مشاعري المتناقضة

أضحك وأنا بحاجة إلى البكاء

وأبكي حين الفرح يكون..

أسلك الطرق المتشعبة

حين يكون الدرب مستقيماً

دعني أهرب حين العناق

وأرتمي بين ذراعيك عند الفراق

أنسى عندما يدق ناقوس الذكرى

وأتذكر حينما تتلاشى الذاكرة

دعني أحبك وقلبي ينبض بالكره

وأكرهك وأنا متيّمة بك

دعوني أعيش الفرح والحزن

لأقنع نفسي أن الوطن هنا وهناك..

وانني أحيا به

وإليه سأعود

وسيعود لي

تمت قراءته 149 مرات