العدد:791
تاريخ:15/ 11/ 2017
 

وقفة تضامنية في دمشق بمناسبة مرور مئة عام على جريمة وعد بلفور

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

 نفذت فعاليات شعبية فلسطينية وسورية وقفة تضامنية بمناسبة مرور مئة عام على جريمة وعد بلفور المشؤوم تحت شعار (وعد ظالم ممّن لا يملك لمن لا يستحق)، وذلك أمام مكتب الأمم المتحدة بدمشق.

ودعا المشاركون في الوقفة التضامنية المجتمع الدولي إلى العمل على رفع الظلم التاريخي الذي تسببت به الحكومة البريطانية قبل مئة عام، بإصدارها وعداً بإقامة (كيان قومي) لليهود فوق أراضي فلسطين العربية.
وأوضح المشاركون أن الشعب الفلسطيني ما زال يعاني من نتائج وعد بلفور المشؤوم قتلاً وتدميراً وتهجيراً من قبل الكيان الصهيوني المحتل، لافتين الى أن من واجب الأمم المتحدة السياسي والاخلاقي تصحيح مسار التاريخ ومسح آثار العدوان،
وذلك بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم وديارهم وممتلكاتهم التي هجّروا منها، وتطبيق القرار الدولي 194 الذي يقضي بهذا الحق.

الأمين العام لاتحاد الطلاب العرب نضال عمار أوضح أن الوقفة رسالة من طلاب سورية وفلسطين تؤكد للمنظومة الدولية أن وعد بلفور المشؤوم زوّر التاريخ والجغرافيا وانتهك حقوق الإنسان،
بينما أشار رئيس الهيئة التأسيسية للمنظمة العالمية لشباب المقاومة عبد الكريم شرقي إلى ضرورة العمل على إيصال الصوت برفض وعد بلفور، وما أنشئ على أساسه وتبعاته مبيناً أن المقاومة هي اللغة التي يفهمها العدو.

تمت قراءته 232 مرات