العدد:791
تاريخ:15/ 11/ 2017
 

كيسنجر: هدف الربيع العربي هو إحراق سورية وإيران

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

في مقابلة أجرتها معه صحيفة (نيويوركر)، ونقلتها جريدة (الشروق) التونسية، أعلن وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، هنري كيسنجر، أنه طوال حياته الدبلوماسية، عانى من انزعاجات كبيرة سبّبها له الرئيس حافظ الأسد ونجله الرئيس بشار الأسد.

في ما يخص (الربيع العربي)، فإن السياسي الأمريكي اليهودي،  أكد أن هذه (الثورات) التي تهز العالم العربي، لم تشتعل بطريقة عشوائية. ويتساءل: هل تعتقدون أن هذه الثورات في كل من تونس ومصر وليبيا قد اشتعلت من أجل عيون العرب؟

ويجيب: (إن أهدافنا الحقيقية تتمثل في كل من سورية وإيران)، قال ذلك بطريقة ساخرة.

كما اعترف في هذه المقابلة أن حافظ الأسد كان الشخصية الوحيدة التي انتصرت عليه، مضيفاً إنه، منذ عام ،2011 أشعلت (الثورة السورية) حرباً باردة سيزداد سعيرها في الشهور القادمة.

لماذا سورية بشكل خاص؟ أجاب كيسنجر عن هذا السؤال أن سورية تمثل قطب الإسلام المعتدل في العالم، كما أنها أيضاً قطب الدين المسيحي، وأن الولايات المتحدة الأمريكية، تعمل على تخريب النظام المديني المتعلق بالمسيحية، كما أنها تشجع على تهجير المسيحيين السوريين بالقوة.

ويضيف كيسنجر: في الواقع فإن سورية هي في قلب الصراع الروسي- الأمريكي، وأرثوذوكس روسيا وأوربا الشرقية ينتمون طائفياً إلى سورية.

بالنسبة إليه، فإن النزاع الحالي بين القوى العالمية لا يمكن حصره في إطار السيطرة على الموارد النفطية فقط، لأنه في واقع الأمر أعمق من ذلك بكثير.

وأضاف الدبلوماسي الأمريكي، إنه بسبب (حماقة) الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون، لم تتمكن الولايات المتحدة الأمريكية من احتلال الأراضي السورية، مضيفاً: (إن الحل الوحيد من أجل تخريبها، هو إحراقها من الداخل، وهذا ما يحدث فيها حالياً)- بحسب زعمه.

واختتم كيسنجر تصريحه قائلاً: (إن غالبية الشعب السوري تدعم الرئيس بشار الأسد، وإن الجيش السوري (مع انشقاقات هزيلة للغاية تقدر بحوالي 1511 جندياً) - الذي يحتل عالمياً المرتبة الرابعة حسب التصنيف الأخير لأقوى جيوش العالم-  يقف كتلة واحدة مع رئيسه وقائده بشار الأسد.

ترجمة: وئام الجراد

نقلاً عن: موقع صحيفة رياليتي

تمت قراءته 317 مرات