العدد:811
تاريخ:18/ 4/ 2018
 

نحو رؤية اقتصادية وطنية لسورية المستقبل

قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

 تحت شعار (نحو رؤية اقتصادية وطنية لسورية المستقبل)، عُقد المؤتمر الاقتصادي الأول الذي نظمه تجمّع سورية الأم، وجامعة دمشق، خلال الفترة 16-17 كانون الأول في قاعة رضا سعيد بجامعة دمشق، بمشاركة مجموعة هامة من المختصين من سورية ولبنان ومصر.

قدِّم في المؤتمر 20 ورقة وخمسة تعقيبات. تناول المؤتمر في يومه الأول ورقة للدكتور جورج قرم تضمنت التطورات الحاصلة في النظام الاقتصادي العالمي وتأثيرها على مرحلة إعادة الإعمار والتنمية في سورية، لافتاً إلى أن النظام الاقتصادي العالمي يسعى إلى زيادة الهيمنة الغربية ولا سيما الأمريكية على النظم الاقتصادية العربية، ثم ورقة عن (التطورات في النظام الاقتصادي العالمي وتأثيراتها على إعادة الإعمار والتنمية في سورية)، قدمها الدكتور أحمد السيد النجار من مصر، و(مقاربة الاقتصادات العربية بعد الحروب وحركات الاحتجاج وتأثيراتها المتبادلة)، قدمها الدكتور عبد الحليم فضل الله من لبنان. كما قدم الدكتور منير الحمش ورقة عمل بعنوان (مراجعة تحليلية للسياسات الاقتصادية قبل وأثناء الأزمة وانعكاساتها على التنمية والعدالة الاجتماعية). وقدم الدكتور مصطفى الكفري ورقة بعنوان (خسائر الاقتصاد السوري خلال الأزمة وأثر العقوبات الاقتصادية)، عقّب عليها الدكتور محمود زنبوعة. كما قدمت الدكتورة سمر قصيباتي ورقة بعنوان (العلاقات الاقتصادية الخارجية قبل الحرب وخلالها) عقّب عليها الدكتور شبلي أبو الفخر. وقدم الدكتور محمد سمير مصطفى ورقة بعنوان (دور الدولة في الاقتصاد)، وقدم الدكتور أحمد الخضر والأستاذة فاتن العرق ورقة بعنوان (الإدارة الرشيدة والحوكمة)، كما قدم الدكتور محمد الشفيع عيسى ورقة بعنوان (التنمية والعدالة الاجتماعية). واختتمت فعاليات اليوم الأول بورقة عن (ريادة الأعمال وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة) قدمها الدكتور سامر مصطفى والدكتور أيمن ديوب، عقّب عليها الدكتور تيسير زاهر، وورقة بعنوان (الفساد كعامل معطل للتنمية)، قدّمها الدكتور محمد سعيد الحلبي، وعقّب عليها الدكتور علاء أصفري.

في اليوم الثاني انتقل المؤتمر لمناقشات الأوراق القطاعية، فقدم الدكتور محمد الطويل ورقة بعنوان (المسار التنموي للاقتصاد السوري في مجال الزراعة)، عقّب عليها الدكتور رفيق الصالح، وقدم الباحث فؤاد اللحام ورقة بعنوان (الصناعة السورية من الأزمة إلى التعافي والنهوض). كما تناول الدكتور شعبان شوباصي موضوع (المسار التنموي للاقتصاد السوري في مجال السياحة)، وتناول الدكتور مدين دياب موضوع (المسار التنموي والبيئة الاستثمارية - الواقع وآفاق التطوير)، واختتمت فعاليات اليوم الثاني بأوراق عن (السياسات المالية والنقدية) قدمها الدكتور علي كنعان، و(التداعيات الاجتماعية للاقتصاد السياسي النيو ليبرالي في مصر)، قدمها الدكتور أشرف بيومي من مصر، وورقة عن (فكر كينز مصدراً لبرنامج وطني للإصلاح - حالة سورية)، قدمها الدكتور ألبير غانم من لبنان. كما قدم الدكتور محمود العرق (رئيس تجمّع سورية الأم) ورقة بعنوان (هوية الاقتصاد السوري) عقّب عليها الدكتور فادي عياش.

ونظراً لأهمية الأبحاث المقدمة لهذا المؤتمر ستقوم (النور) بنشر أهم ما جاء فيها في أعداد قادمة.

 

تمت قراءته 456 مرات