العدد:769
تاريخ: 17/ أيار/ 2017
 

أحداث ومناسبات

غيّب الموت يوم الثلاثاء الواقع في 19 كانون الثاني 2016 النقابي المعروف ميخائيل إبراهيم هيلانة (أبو جورج) عن عمر ناهز 83 عاماً (1933-2016). ولد ميخائيل في بلدة (حينة) الجنوبية المتاخمة للجولان السوري المحتل، من عائلة فلاحية وطنية وشعبية مكافحة مثل الكثير من عائلات حينة التي تتمتع بحس وطني وطبقي عميق، خاصة في النضال ضد العدو الإسرائيلي المحتل. وقد انتقل وعائلته إلى دمشق طلباً للعمل، وسكنت العائلة في قسم صغير من بيت عربي قديم في حي القيمرية بدمشق القديمة.

عمل ميخائيل في مهنة البناء لسنوات، وانتسب إلى الحزب الشيوعي السوري عام ،1953 وكان من الأوائل الذين انتسبوا إلى نقابة عمال البناء والأخشاب، مناضلاً من أجل خير الفئات الشعبية الكادحة في هذا المجال، كما عمل على تشكيل لجنة خاصة لحل مشاكل عمال القطاع الخاص في النقابة نفسها، الأمر الذي طبع مجمل حياته ومواقفه السياسية، فأصبح رمزاً وطنياً ونقابياً أسهم في إبراز الوجه الطبقي للحزب بوصفه حزب الطبقة العاملة والفلاحين، تاركاً بصمات واضحة في علاقاته على أجيال متعاقبة من النقابيين والشيوعيين، حتى بلوغه الثمانين من العمر.

في السنوات الأخيرة من الخمسينيات تحول بيت ميخائيل إلى بيت شبه سري للحزب، استضاف الكثير من الشيوعيين الملاحقين من الأجهزة الأمنية، مما عرّض العائلة لصعوبات جمّة، خاصة والدة ميخائيل السيدة مريم وابنها الياس وباقي أفراد العائلة الذين واجهوا بقوة، من أجل حماية الرفاق والدفاع عنهم، مما عرضهم للاعتقال والضرب والتحقيق، وقد اعتقل في حينة في بيت ميخائيل الرفيقان عبد الجليل بحبوح ومنذر شمعة، ولم يؤثر كل ذلك على ارتباط العائلة بالحزب وإخلاصها له.

كان الحزب والنقابة هو الهدف والوسيلة في آن، فأعطاهما كل جهده حتى أيامه الأخيرة من عمره.. كان إنساناً رائعاً ببساطته وتواضعه ودماثة خلقه واهتمامه بالآخرين بعيداً عن أية نزعة تعصبية. ولم يتوان أبداً عندما أسس بعض أهالي بلدته حينة (جمعية النبي إلياس الغيور الخيرية)، لمساعدة الفقراء والمحتاجين وتأمين ما هو ضروري لأبناء البلدة المحتاجين، عن المساهمة في دعم نشاط هذه الجمعية لما فيه من خير ومصلحة لأبناء بلدته، وكان شعار الجمعية (مزيد من الإخلاص للوطن، والعمل للارتقاء إلى الأفضل، والأجمل لحياة أجود في عالم أفضل)، وانتخب رئيساً للجمعية.

كان ينظم الزجل وهو في مطلع شبابه، وقام بتثقيف نفسه بنفسه، وفي زجله نجد الفكاهة والغزل والوطنية والنقد الاجتماعي والسياسي، منحازاً إلى قضية شعبه، وتلميحاته كلها تدور في مناخات الشيوعيين.

حمل أعباء العائلة ومسؤولياتها، وكافح على امتداد العمر.. كان يحب الآخرين ويفضلهم على نفسه.. كان حبه لعائلته وأولاد كبيراً: إبراهيم وشادي وفادي وداني وريما ودلال، رباهم تربية وطنية رفيعة على حب الوطن والإخلاص للشعب، علمهم احترام الناس المهمشين ومساعدتهم والنظر إليهم كجزء لا يتجزأ من نسيج الحياة.

قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد، وأسرة تحرير (النور) تتقدم بأحر التعازي من عائلته الكريمة وأولاده ورفاقه ومحبيه.

ستبقى ذكراه خالدة في قلوب الشيوعيين والوطنيين.

قيادة الحزب الشيوعي الموحد، وأسرة جريدة (النور) تتقدمان من الرفيق نزار ديوب بأحر التعازي القلبية بوفاة شقيقه.

في صبيحة يوم الاثنين الماضي توقف قلب الرفيق رياض جمال ضعون إثر نوبة قلبية حادة.

شُيّع جثمانه في قرية جدوعة- محافظة حماة، مسقط رأسه بين أهله ورفاق دربه من منظمة جدوعة.. شاركت معظم القوى الوطنية والتقدمية في جنازته وفتح بيت العزاء في القرية، كمافتحت جمعية أصدقاء سلمية التي كان يرأسها الفقيد بيتاً آخر للعزاء.

منظمة الحزب الشيوعي السوري الموحد في سلمية تتوجه بأحر التعازي إلى والدة الفقيد، وإلى ولده الدكتور خالد ضعون، وإلى إخوته وأخواته وإلى زوجته، وإلى منظمة جدوعة التي أنجبت الرفيق رياض ضعون وإلى آل ضعون جميعاً.

الرحمة للفقيد الغالي والصبر والسلوان لأهله ورفاقه وأصدقائه ومحبيه.

الفقيد في سطور

الفقيد من مواليد 1954تلقى علومه في مدارس سلمية وحمص انتسب إلى الحزب الشيوعي السوري أوائل سبعينيات القرن الماضي، أرسل بعثة دراسية إلى الاتحاد السوفيتي وتخرج بشهادة مهندس كهرباء، وتزوج من السيدة الدكتورة شيرين سباعي ابنة الرفيـق المرحوم عمر سباعي.

 

أسرتا (أبو سعيد معذى المغوّش) و(أبو رياض منور المغوش)، وجميع آل المغوش وأهالي قرية خلخلة، يشكرون كل من واساهم معزياً،حضوراً، أو برقياً أو هاتفياً، بوفاة الشابين:

سعيد معذى المغوش وإحسان منور المغوش....إثر حادث سير في دمشق الأسبوع الماضي.لا فُجعتم بعزيز!

 

قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد، وأسرة جريدة (النور)، تتقدمان من الرفيق خليل البيطار وإخوته وأخواته وآل البيطار بأحر التعازي، بوفاة والدتهمرسمية البيطار (أم خليل)وتتمنى للجميع العمر الطويل.

فجع الرفيق محمد نور العسل باستشهاد زوجته نادية عكام وابنتيه دلال وروان العسل ...اللواتي استشهدن بقذيفة غادرة سقطت على منزله أثناء القصف الوحشي للمجموعات الإرهابية المسلحة على أحياء مدينة حلب صباح يوم 7/12/2015. اللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري في حلب تتقدم للرفيق محمد نور العسل وجميع آل العسل  بأحر التعازي القلبية راجين لهم الصبر والسلوان.

غيب الموت بتاريخ 14/12/2015 الرفيق والمربي الفاضل فيصل هلال (أبو أسامة) من قرية خلخلة بمحافظة السويداء، وذلك بعد معاناة مع مرض عضال.

أسرة (النور) تتقدم من عائلة الفقيد وأقاربه ورفاقه ومحبيه بأحر التعازي القلبية.

أسرة جريدة (النور) تتقدم من آل حمزة رافع، في جرمانا، بأحر التعازي، بوفاة الشاب عصام حمزة رافع (أبو ربيع)..

متمنين للجميع العمر الطويل.

 فقدت منظمة الحزب الشيوعي السوري الموحد في جبلة، الرفيق العزيز صباح جميل حسين (أبو أيمن)، الذي وافته المنية صباح يوم السبت 28/11/2015.

ولد الرفيق الفقيد عام 1937 في مدينة جبلة، متزوج وله خمسة أولاد. عمل بمهنة الخياطة لسنوات طويلة، انتسب إلى الحزب الشيوعي السوري في أواسط الخمسينيات من القرن الماضي، وظل ملتزماً بالحزب ومدافعاً عن سياسته، رغم كل الصعوبات والظروف التي واجهها، ومؤمناً بأهداف حزبه، ومناضلاً في صفوفه، لم تهن عزيمته يوماً. لقد أحبه من عرفه وظل حتى أيامه الأخيرة منسجماً بسلوكه وعمله صادقاً مع كل من تعامل معه.

منظمة الحزب الشيوعي السوري الموحد في اللاذقية، تتقدم بأحر التعازي القلبية لأسرته وذويه ومحبيه، متمنية لهم دوام الصحة الجيدة والصبر على مصابهم هذا.

وقد شيع جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير من قبل ذويه وأصدقائه ومحبيه ورفاقه وسط حشد كبير من جماهير مدينة جبلة، وقد شارك في التشييع وفد من المكتب السياسي للحزب ومن اللجنة المنطقية للحزب في اللاذقية.

اللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري الموحد في اللاذقية

 

آل عيرنجي وبشارة وأقرباؤهم وأنسباؤهم, يتقدمون ببالغ الشكر لكل من واساهم بفقيدتهم الغالية

ناديا عبد المسيح عيرنجي

سواء بالمشاركة الشخصية أو بإرسال الأكاليل، ويدعونكم للمشاركة في الصلاة بمناسبة مرور أربعين يوماً على وفاة الفقيدة، وذلك في يوم الجمعة

الواقع في 27 تشرين الثاني ،2015 الساعة 30,9 صباحاً

في كنيسة الصليب المقدس في القصاع.