العدد:812
تاريخ:24/ 4/ 2018
 

أحداث ومناسبات

 توقف قلب الرفيق غزوان خزام  عن الخفقان في 3 نيسان 2018 بعد معاناة مع المرض بعيداً عن الوطن مغموراً برغبة جامحة في العودة ورؤية سورية موحدة منتصرة على الإرهاب والاحتلال.

  ولد غزوان خزام (أبو طارق) عام ،1947 لعائلة عريقة في مهنة البناء في مدينة حمص، وأنهى دراسته الثانوية فيها، وفي هذه المرحلة انخرط في العمل السياسي من خلال اتحاد الشباب الديمقراطي، وانتسب إلى الحزب متأثراً بالنشاط الشيوعي الذي كان حاضراً في حي الحميدية بحمص وفي محيط الأقرباء.

- ونتيجة لنشاطه أصبح عضواً في فرعية الطلاب، وفي المكتب الإداري للاتحاد الوطني لطلبة سورية بحمص، في بدايات العمل الجبهوي.

- تابع دراسته في كلية العلوم الاقتصادية بحلب حيث واصل نشاطه في فرعية الطلاب بالجامعة وفي الاتحاد الوطني لطلبة سورية.

- بعد تخرجه عُيِّن في هيئة تخطيط الدولة بدمشق، حيث عمل لفترة قصيرة، ثم نُقل إلى المؤسسة العامة للسكر بحمص بناء على طلبه، وذلك نظراً للصعوبات المعيشية في دمشق، فعمل في دائرة التخطيط بالمؤسسة، ثم كُلِّف برئاسة هذه الدائرة، إلى حين قبول استقالته من المؤسسة العامة للسكّر نتيجة خلافه مع إدارة المؤسسة حول الجدوى الاقتصادية لزراعة الشمندر السكري بحمص، ونقله إلى معمل سكر دير الزور، وإصراره على عدم الموافقة على إدراج ذلك في خطة المؤسسة.

- بعد استقالته عمل في الشركة العامة لإنشاء الطرق (رودكو) فكلف برئاسة الدائرة المالية بفرعها بحمص، كما انتخب عضواً في اللجنة النقابية وعضواً في مجلس نقابة عمال البناء في المدينة، وبقي في هذه الشركة إلى حين إحالته للتقاعد.

- حافظ على ارتباطه بالحزب وعمله في الهيئات المختلفة، ومنها عضوية لجنة الرقابة والتفتيش المالي المركزية.

- كان في مراحل حياته ونشاطه مسكوناً بحب الوطن والعمل الجبهوي والدفاع عن القطاع العام ومصالح الطبقة العاملة، محباً لرفاقه ومحبوباً منهم وداعياً إلى وحدة الشيوعيين السوريين.

- غادر الوطن إلى لوس أنجلوس بأمريكا في عام ،2011 لينضم إلى أولاده الذين اضطرتهم الظروف المعيشية للهجرة.

 الجمعة 16/2/،2018 عن عمر يناهز التسعين عاماً، ترجّل الرفيق أحمد البيك (أبو حمدو)، العزيز على قلب كل من عرفه أو احتكّ به، ترجل الانسان الذي نذر حياته وجل وقته لخدمة الحزب والشعب والوطن.

كان الرفيق أبو حمدو مثالاً للإنسانية وحب الآخرين، لم يسعَ يوماً إلى منصب أو امتياز، وكان يفضّل غيره من الرفاق على نفسه.

انتسب إلى صفوف الحزب عام 1950 وهو من أسرة عمالية كادحة في وسطٍ محافظ، أحب مدينته حلب الشهباء وتراثها، وظل مخلصاً لها طوال حياته يدافع عن مصالحها وعن أحيائها الشعبية، وخاصة عندما كُلّف بتمثيل الحزب في مجلس مدينة حلب، وبقي في هذا المركز الهام أكثر من دورة، وكان خير ممثل للحزب أيضاً في نقابة المهندسين حتى سمّي (شيخ مهندسي حلب)، بقي حتى آخر لحظة في حياته مخلصاً للحزب وسياسته وأهدافه.

كرّمته اللجنة المنطقية لمنظمة حلب للحزب الشيوعي السوري الموحد، عام ،2008 مع مجموعة من الرفاق الذين مضى على انتسابهم للحزب أكثر من 50 عاماً.

حضر أعمال المؤتمر المنطقي الأخير في منظمة حلب الذي عقد بتاريخ 12/1/2018 وفاضت عيناه بالدموع عند لقائه رفاقه القدامى والشباب.

لروحك الخلود يا رفيق أبو حمدو، وتعازينا الحارة لجميع أفراد أسرتك ورفاقك وأصدقائك ومحبّيك ولحزبك المجيد.

قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد، وأسرة تحريرأسرة (النور) تتقدمان من أسرة الفقيد ورفاقه ومحبّيه، بأحرّ التعازي!

 فارقنا مؤخراً الرفيق  يعقوب توما عبده المسؤول السابق لمنظمة المالكية- ديريك للحزب الشيوعي السوري الموحد الذي وافته المنية في السويد عن عمر يناهز 85 عاماً.

ناضل الرفيق يعقوب على امتداد عدة سنوات في مختلف منظمات الحزب في محافظة الحسكة قبل انتقاله إلى السويد، وهو معروف في أوساط من عاصروه.

قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد، وأسرة تحرير جريدة (النور) تتقدمان بأحرّ التعازي لعائلته، وأقربائه، في الوطن والمهجر، ورفاقه وأصدقائه.

 منذ أيـام، رحل الرفيق المهنـدس عبد الجليل إســماعيل، المقيم في السويد، وعضو منظمة الحسكة للحزب الشيوعي السوري الموحد.

قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد، وأسرة تحرير (النور) تتقـدمان بالعزاء الحار إلى ذوي الراحـل ورفاقه وأصدقائه.

أجري للرفيق ذوقان شرف عملية جراحية تكللت بالنجاح.

أسرة جريدة (النور) تتمنى للرفيق ذوقان الشفاء العاجل.

ذوقان شرف يشكر ويقدّر عالياً الجهود التي يبذلها الكادر الطبي والتمريضي والإداري في مشفى الراضي التخصصي بجرمانا..ويخصّ بالشكر الدكتور نور الدِّين عزّام للعمل الجراحي الناجح، آملاً الصحة والسلامة للجميع.

منظمة جرمانا للحزب الشيوعي السوري الموحد، وأسرة جريدة (النور)، تتقدم من الرفيق  ناصر قرموشة وآل داود، بأحر التعازي بوفاة خليل داود أبو ربيع متمنين للجميع طول العمر والبقاء.

 توفيت في الناصرية (ريف دمشق) الأم الفاضلة نجاح محمد هلال (أم ولاء) يوم الأربعاء الماضي 21/2/،2018 عن عمر يناهز الـ82عاماً، إثر نوبة قلبية مفاجئة.

والفقيدة الراحلة كانت مناضلة مكافحة محبة للحياة.. وأمّاً مثالية تميزت بالطيبة والعطاء وحب الناس ومساعدتهم، وتقدم النصح والمشورة للجميع والابتسامة لا تفارق وجهها أبداً.

اللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري الموحد في ريف دمشق وأسرة (النور) تتقدمان بأحر التعازي القلبية من أبنائها: الرفاق: المهندس ولاء، والسيد وفاء، والمهندس علاء، ومن بناتها وأحفادها وأصهرتها وجميع أقاربها وأسرتها الكريمة، متمنين للجميع طول العمر ودوام الصحة والعافية.

 

ورد في العدد 803 من (النور) خطأ مطبعي على الصفحة الأولى بتاريخ وفاة الرفيق عبد الستار عبد الوهاب، والصحيح هو 5/2/2018.

أسرة (النور) تعتذر لأسرة الفقيد، ولرفاقه، ولقرائها، عن هذا الخطأ غير المقصود.

الرفيق عبدي النداف (أبو أيسر) وأخوه عابد النداف (أبو يزن) في قرية خلخلة في السويداء، يتقدمان بجزيل الشكر لكل من واساهما برحيل والدتهما المرحومة فرنجية حمود النداف (أم عابد) المتوفاة يوم الأحد 11/2/2018.

لا فجعكم الله بعزيز!

الصفحة 1 من 30